الكلمات الدلالية

مواعيد المباريات

الإرهاب يفسد سهرة كروية ممتعة بين الديوك والماكينات

الإرهاب يفسد سهرة كروية ممتعة بين الديوك والماكينات

عاش المنتخب الألماني ليلة صادمة بعد سماع دوي انفجار خارج ملعب استاد دو فرانس خلال مباراة كرة القدم الودية الدولية أمام فرنسا، الليلة الماضية.

ووقع انفجاران سُمع صوتهما بوضوح داخل الملعب بعد انطلاق المباراة الودية، لكن رغم كل شيء تم استكمال المباراة حتى النهاية.

الأصوات الهائلة للانفجارات ليست بالشيء غير المألوف في مباريات كرة القدم في أوروبا، حيث تداوم الجماهير في بعض الملاعب على استخدام الألعاب النارية.

لكن يواخيم لوف، المدير الفني للمنتخب الألماني، يشعر بأن الأمر كان مختلفا هذه المرة، حيث اضطر فريقه لمغادرة فندق الإقامة في باريس في وقت سابق من أمس الجمعة، بعد ورود تهديد بوجود قنبلة، لكن تبين أنه مجرد صندوق فارغ.

وقال لوف لمحطة «إيه آر دي» التليفزيونية الألمانية: «فكرت في الأمر حين سمعت الانفجار الأول، لقد أحدث ضجيجا هائلا، كان واضحا للغاية بالنسبة لي حقيقة الأمر».

وانتهت المباراة بفوز المنتخب الفرنسي بهدفين نظيفين، لكن الهزيمة الآن باتت لا تعني الكثير بالنسبة للمنتخب الألماني.

وأوضح لوف: «نحن جميعا شعرنا بالرعب والصدمة».

الجماهير في استاد دو فرانس عقب أحداث هجمات باريس

واحتشد نحو 80 ألف مشجع في استاد دو فرانس شمال باريس وهو الملعب الذي يستضيف في العام المقبل المباراة النهائية لنهائيات كأس الأمم الأوروبية وعدد من المباريات الأخرى بما في ذلك المباراة الافتتاحية.

كان هناك حالة من الهدوء النسبي داخل الملعب بعد سماع دوي الانفجارين بجانب الانفجار الذي وقع بين شوطي المباراة، حتى بعد تحليق مروحية فوق الملعب وورود أنباء عن وقوع هجمات وانفجارات.

وكان رينارد راوبول، الرئيس المؤقت للاتحاد الألماني لكرة القدم، حاضرا في المدرجات بجوار وزير الخارجية الألماني، فرانك فالتر شتاينماير.

وقال راوبل، إن الأنباء التي تلقاها أصبحت أكثر مأساوية في غضون دقيقة واحدة.

وفي الوقت الذي استمرت فيه المباراة، تردد أن أبواب الملعب تم إغلاقها لبعض الوقت، وفي نهاية اللقاء تم السماح للجماهير بالمغادرة بطريقة منظمة.

ولكن بعد وقت قليل، عاد الآلاف من المشجعين إلى داخل الملعب، حيث تردد أنه تم إغلاق باب الاستاد، فيما ذكرت تقارير أخرى أن الجماهير تفرقت بسبب سماع دوي طلق ناري.

الجماهير في استاد دو فرانس عقب أحداث هجمات باريس

وتم السماح للجماهير بالجلوس في المدرجات لحين الحصول على تصريح من رجال الأمن بالخروج، فيما ذكرت تقارير أنه لم تقع أي إصابات بين المشجعين.

وظل لاعبو ومسؤولو المنتخب الألماني داخل الملعب لفترة طويلة بعد نهاية المباراة قبل المغادرة.

وغادر المنتخب الألماني أخيرا فرنسا، اليوم السبت، بعد أن قضى الليلة الماضية في استاد دو فرانس.

ولم تعد بعثة الفريق الألماني والوفد المرافق لها إلى فندق إقامتهم في باريس عقب نهاية المباراة الودية أمام فرنسا، والتي تزامنت مع سلسلة من الهجمات الإرهابية التي أودت بحياة 120 شخصًا على الأقل.

 

الجماهير في استاد دو فرانس عقب أحداث هجمات باريس

وغادرت بعثة المنتخب الألماني مطار شارل ديجول في الساعة التاسعة من صباح اليوم بالتوقيت المحلي، على طائرة خاصة لشركة «لوفتهانزا» متوجهة إلى فرانكفورت.

ورافقت سيارة شرطة وضابطان مدججان بالأسلحة الآلية بعثة المنتخب الألماني إلى الطائرة التي توقفت في مدرج ناءٍ بعيدًا عن المنفذ الرئيسي للمطار.