الكلمات الدلالية

مواعيد المباريات

«الأرتيكاريا» تعفي مسعد عوض من كشف المنشطات

«الأرتيكاريا» تعفي مسعد عوض من كشف المنشطات

قرر الاتحاد الأفريقى لكرة القدم إعفاء مسعد عوض، حارس مرمى المنتخب الأوليمبى، من الخضوع لكشف المنشطات الذى يجرى عقب المباريات حتى نهاية البطولة.

ويأتى إعفاء «كاف» للاعب بعد التوصية التى رفعتها اللجنة الطبية المسؤولة عن كشف المنشطات للجنة المنظمة، والتى استندت فى توصيتها إلى حصول اللاعب على حقنة محظورة وموضوعة ضمن قائمة الأدوية المحظورة على اللاعبين المشاركين فى البطولة، بعدما تم حقن عوض، عن طريق اللجنة نفسها المسؤولة عن كشف المنشطات، والتى انتقلت إلى مقر فندق إقامة اللاعبين فى مدينة سالى، ووقعت الكشف الطبى عليه، والذى أوضح إصابة اللاعب بأرتيكاريا تسببت فى تورم جميع أجزاء جسده، ولم يكن هناك مفر من حقنه بالدواء المحظور.

وكان عوض قد تعرض للإصابة بوعكة صحية «الإثنين»، مما دفع الجهاز الطبى للمنتخب لإبلاغ اللجنة الطبية للبطولة، والتى انتقل وفد منها لمقر بعثة المنتخب وقاموا بنقل اللاعب لأحد المستشفيات القريبة وخضع خلالها للعلاج بمعرفتهم.

من ناحية أخرى، رفض مسؤولو الاتحاد الأفريقى الطلب الذى قدمه حمادة المصرى، رئيس البعثة، لـ«كاف» ويطلب فيه تأجيل المباراة الأخيرة فى المجموعة، والمقررة أمام مالى، لمدة ساعتين لتقام فى الخامسة عصراً بتوقيت السنغال، بدلاً من الثالثة عصراً، لتجنب اللعب فى درجة الحرارة العالية، والتى تؤثر على أرضية النجيل الصناعى التى ستجرى عليها المباراة.

وبرر «كاف» رفضه برغبته فى إقامة مباراتى المنتخب ومالى، والجزائر ونيجيريا فى نفس التوقيت لعدم التلاعب فى النتائج ولإحداث مبدأ تكافؤ الفرص بين جميع الفرق المشاركة فى البطولة.

ومن جانبه قال حمادة المصرى، رئيس بعثة المنتخب فى السنغال: «أى تكافؤ فرص هذا الذى يجعلنا نلعب أمام مالى على أرض من النجيل الصناعى، فى عز ارتفاع درجة الحرارة العالية، فيما سيخوض الجزائر مباراته الأخيرة على ملعب من النجيل الطبيعى فى السنغال، ومن ثم لن تتأثر أرضية الملعب بارتفاع درجة الحرارة بعكس مباراتنا مع مالى على النجيل الصناعى، والذى يتفاعل بشدة مع ارتفاع درجة الحرارة ويؤثر بشكل كبير على أداء اللاعبين فى الملعب».

وشدد «المصرى» على أن فريقه تعرض للظلم مرتين، الأولى عندما تم تحديد مدينة سالى لمباريات المجموعة الثانية، والتى لا يوجد بها ملعب نجيل طبيعى لخوض المباريات عليه، بعكس المجموعة الأولى التى تلعب مبارياتها على النجيل الطبيعى، والمرة الثانية عندما سيحظى فريقا نيجيريا والجزائر بميزة اللعب فى دكار المباراة الأخيرة، وهو الذى حرمنا من مبدأ تكافؤ الفرص الذى ينادى به مسؤولو الاتحاد الأفريقى.

وطالب المصرى الجميع بالوقوف خلف المنتخب ومساندته حتى اللحظات الأخيرة من مواجهة مالى، بغض النظر عن النتيجة التى ستنتهى إليها مواجهة نيجيريا، المقررة «اليوم»، خصوصاً أن أمل الصعود للدور الثانى لايزال باقيا حتى آخر دقيقة من عمر تلك المباراة.