الكلمات الدلالية

مواعيد المباريات

مسعد عوض: أعتذر عن إخفاق المنتخب وجاهز للتقطيع

مسعد عوض: أعتذر عن إخفاق المنتخب وجاهز للتقطيع

قدم مسعد عوض حارس مرمى المنتخب الأوليمبي والأهلي اعتذاره عن مساهمته مع الفراعنة الصغار في اخفاق الصعود إلى أوليمبياد ريو دى جانيرو الصيف القادم في البرازيل.
 

وأضاف: البداية كانت سيئة للغاية بالنسبة للمنتخب في البطولة المجمعة وكانت الأمور مش ماشية من الأول ومن ثم لم نتمكن من النجاح في حجز تذكرة الصعود إلى الاولمبياد.
 
وأوضح أن خوض المباريات على ملعب نجيل صناعى أثر على اللاعبين خاصة أننا لم نعتد هذا الأمر من قبل مؤكدًا أنها ليس مبررات لفشل الفراعنة ولكنها أحد الأسباب التي أدت في النهاية إلى الخروج من التصفيات.
 
وذكر مسعد عوض أنه جاهز لانتقادات الجماهير المصرية بعد أن ساهم مع زملائه في فضيحة السنغال مؤكدًا " كما استمتعتنا بهتافات ودعم الجماهير لنا وقت الانتصارات علينا أن نتقبل النقد والهجوم بعد الإخفاق الأخير".
 
وأوضح أن الخروج من الأوليمبياد مسئولية جماعية ولا يتحملها فرد بمفرده مشددًا على أنه تلقى اتصالات مكثفة من شريف إكرامى حارس مرمى الأهلي والمنتخب لتدعيمه معنويا بعد إخفاق المنتخب الأوليمبي.
 
واستطرد مسعد عوض في حديثه مؤكدًا أنه يتقبل كل الانتقادات التي تعرض لها والحملة التي يتعرض له مشددًا على أن إكرامى نفسه سبق وأن تعرض لهذا الأمر ونجح في التخلص منه.
 
وأوضح أنه لا يفكر في الرحيل عن الأهلي في يناير القادم مشددًا على أنه خاض 10 مباريات مع الأهلي الموسم الماضى وهى نسبة جيدة بالنسبة له مؤكدًا أنه في وقت سابق لم يشارك مع الإسماعيلى ناديه السابع ورغم ذلك حقق نجاحات كبيرة مع منتخب الشباب الذي حصد المركز الأول في أمم أفريقيا للشباب بالجزائر وبعده المشاركة في مونديال العالم للشباب بتركيا 2013.
 
وشدد مسعد عوض أنه لن يرد على تأكيدات حسام البدرى المدير الفنى للمنتخب والتي أكد فيها أن عدم وجود بديل في المنتخب الأوليمبي وراء الاعتماد على عوض مؤكدًا أن تصريحات البدرى من الوارد أن تكون تعرضت لعملية تحريف مشددًا على أن البدرى لم يجلسه معه ولم يتحدث معه عقب الإخفاق سواء في السنغال أو خلال رحلة العودة.
 
وأثنى مسعد عوض على دور طارق سليمان مدرب حراس مرمى فريقه على محاولته المستمرة لإخراجه من حالته النفسية السيئة بعد إخفاق المنتخب مشددًا على أنه يبذل معه مجهودا كبيرا لتأهيله من جديد لتخطى تلك المرحلة الصعبة في مشواره.