الكلمات الدلالية

مواعيد المباريات

ترضية طاهر الشيخ والإطاحة بمحمود علام تعيدان الهدوء للأهلي

ترضية طاهر الشيخ والإطاحة بمحمود علام تعيدان الهدوء للأهلي

أغلق مجلس إدارة النادى الأهلى نهائياً ملف الإشراف على قطاع الكرة، والذى أثار الكثير من اللغط فى الفترة الماضية، بالاتفاق على التشاور بين محمود طاهر، رئيس النادى، المشرف العام على قطاع الكرة، وطاهر الشيخ، عضو مجلس الإدارة، لاعب الفريق السابق، فى كل ما يخص قطاع كرة القدم فى النادى والفريق الكروى الأول، من أجل مواصلة الفريق تحقيق الإنجازات داخلياً وخارجياً ورفعة اسم القلعة الحمراء فى جميع المحافل.

وكانت الفترة الماضية قد شهدت الكثير من الخلافات بين محمود طاهر وعدد من أعضاء مجلسه، وفى مقدمتهم طاهر الشيخ، حول الإشراف على قطاع كرة القدم، وطلب الأخير تفعيل دوره فى هذا الملف، خاصة أنه الوحيد الذى كانت له علاقة بكرة القدم بين تشكيلة المجلس، كونه كان لاعباً سابقاً بالنادى، خاصة بعد إلغاء لجنة الكرة بالنادى، والتى كانت تدير الكرة على مدار المجالس السابقة.

وجاء الاتفاق بين «الطاهرين»، فى اجتماع مجلس الإدارة الذى عُقد، مساء الإثنين، ونجح طاهر خلاله فى احتواء أعضاء مجلسه ورأب الصدع بينهم وبينه، من أجل مصلحة النادى، ومواصلة المجلس فترة توليه إدارة شؤون النادى فى ظل الفترة الحالية العصيبة، التى تشهد انتقادات كبيرة للمجلس ورغبة من البعض فى إسقاطه، حسبما أكد عماد وحيد، عضو المجلس، لـ«المصرى اليوم».

وبعيداً عن ملف الإشراف على قطاع الكرة وإغلاقه نهائياً، قرر المجلس أيضاً قبول استقالة محمود علام، المدير التنفيذى للنادى، الذى كان هناك اعتراض من عدد كبير من أعضاء المجلس على استمراره فى منصبه، وتوجيه الشكر له على الفترة الماضية، وكذلك تكليف اللواء شيرين شمس، مدير مقر النادى بالجزيرة، بمهام المدير التنفيذى خلال المرحلة المقبلة.

وتسلم اللواء شمس مهام عمله، الثلاثاء، وعقد أول اجتماعاته مع العديد من الإدارات المعنية، للاتفاق على خطة العمل فى الفترة المقبلة.

وكان علام لم يتقدم باستقالته، وأنه طُلب منه ذلك، حفاظاً على صورته، بعد أن قرر المجلس الإطاحة به، خاصة أن هذا الأمر كان مطلباً لجبهة المعارضة لـ«طاهر» فى المجلس، بقيادة الشيخ وأحمد سعيد، بعد المشكلات الكثيرة التى أثارها فى الفترة الماضية.

وقرر المجلس أيضاً زيادة رواتب الموظفين والعاملين بنسبة 10% من بداية الشهر المقبل، تقديراً للجهود الكبيرة التى يبذلونها، للحفاظ على مسيرة العمل الناجحة داخل النادى.

من جهته، أكد محمود طاهر أن اجتماع المجلس كان ناجحاً جداً، وتم فى جو من التصافى بين جميع الأعضاء، وكان هناك حرص على تنحية الخلافات، وفتح صفحة جديدة فى المرحلة المقبلة، مشدداً على أن مصلحة الأهلى فوق أى اعتبار.

وقال طاهر: «مجلس الإدارة بكامل هيئته مستمر فى دعمه الكامل ومساندته للفريق الكروى الأول، بعد التعاقد مع كوكبة من اللاعبين المتميزين وجهاز فنى على درجة عالية من الكفاءة، وعلى رأسه البرتغالى جوزيه بيسيرو، لتحقيق طموحات أعضاء وجماهير النادى على جميع المستويات».

وأشار طاهر إلى اعتزازه هو ومجلس الإدارة كاملاً بوجود قيمة كروية كبيرة مثل طاهر الشيخ، الذى لم يبخل أبدا عن تقديم رؤيته وخبرته فى كرة القدم، بما يمثل إضافة نوعية قوية لكل ما يصدر عن المجلس من قرارات وتصورات بشأن الارتقاء بالمنظومة الكروية فى النادى.

وأضاف طاهر: «التشاور بينى وبين طاهر الشيخ بخصوص ملف الكرة لم يتوقف منذ تولى المجلس الحالى المسؤولية، وهذا التعاون الذى يجرى لمصلحة النادى لا يحتاج إلى قرارات أو مسميات، والمجلس يتطلع للمزيد من تفعيل هذا الدور فى ظل روح العمل الجماعى لجميع العناصر لخدمة الأهلى فى المرحلة المقبلة».

فى شأن آخر، يختتم الفريق الكروى الأول بالنادى، مساء اليوم، تدريباته، استعداداً لمباراة سموحة المرتقبة والمقررة الخميس.

وشدد سيد عبدالحفيظ، مدير الكرة بالفريق، على أن المباراة حتى الآن ستُقام فى استاد «بتروسبورت»، رغم رغبة الجهاز فى نقلها إلى استاد السلام، وهو مازال يأمله حتى الآن.

ويركز البرتغالى جوزيه بيسيرو، المدير الفنى للفريق، خلال مران اليوم، على شرح خطة المباراة ونقاط القوة والضعف فى صفوف المنافس، وشدد على لاعبيه بضرورة تحقيق الفوز، من أجل تحقيق انطلاقة قوية، عقب عودة عجلة البطولة للدوران من جديد، فضلاً عن تعويض الخسارة من المقاصة، والتى مُنى بها الفريق قبل توقف البطولة.

واحتفل لاعبو الفريق، عقب المران الصباحى، الثلاثاء، بعيد ميلاد حسام غالى، قائد الفريق، الرابع والثلاثين، بإحضار تورتة وتقديم التهنئة له، بمشاركة الجهازين الفنى والإدارى.

وتعافى مسعد عوض، حارس المرمى، من آلام الركبة نتيجة مشاركته على ملاعب «ترتان» مع المنتخب الأوليمبى.

فى شأن متصل، أكد سيد عبدالحفيظ، مدير الكرة، أن الاتحاد الأفريقى «الكاف» أجرى بعض التعديلات على اللائحة المنظمة لبطولة دورى الأبطال هذا الموسم تضمنت إلزام جميع الفرق المشاركة بضرورة إقامة مباريات دور الثمانية «دورى المجموعتين» بحضور جماهيرى.

وأضاف عبدالحفيظ أن الكاف أعطى لنفسه الحق فى نقل المباريات إلى ملاعب محايدة فى حال تعذر إقامتها بحضور جماهيرى.

وقال إن التعديلات الجديدة تم إرسال خطاب بها للنادى وهو ما يتطلب ضرورة الاستعداد من الآن لتنفيذها، وأخذ الموافقات الأمنية على إقامة مباريات دور الثمانية بحضور الجماهير.