الكلمات الدلالية

مواعيد المباريات

تشيلسي يعقد محادثات مع مونتريال إمباكت بشأن دروجبا

تشيلسي يعقد محادثات مع مونتريال إمباكت بشأن دروجبا

قال مونتريال إمباكت، المنافس في الدوري الأمريكي للمحترفين لكرة القدم، إن تشيلسي الإنجليزي عقد محادثات معه بشأن الحصول على خدمات مهاجمهم السابق ديدييه دروجبا.

وذكرت وسائل إعلام بريطانية، في وقت سابق من هذا الشهر، أن الملياردير رومان إبراموفيتش مالك تشيلسي يسعى لضم دروجبا للجهاز الفني للفريق.

وقال مونتريال إمباكت، في حسابه على «تويتر»، يوم الأربعاء: «هناك اتصالات حاليًا مع ديدييه دروجبا وتشيلسي».

وتابع: «نبذل قصارى جهدنا لإعادته إلى صفوف إمباكت في 2016».

وواصل: «نعلم جيدًا العلاقة القوية التي تربط دروجبا بناديه السابق ورغبته في مساعدتهم».

وقال الفريق الكندي إنه يعمل جاهدًا لإعادة دروجبا إلى صفوفه في الموسم المقبل، لكن الموقف خارج عن إرادته.

وانضم دروجبا إلى مونتريال في يوليو بعد فترتين قضاهما مع تشيلسي، وبينهما فترتان مع نادي شنغهاي شينهوا الصيني وجالطة سراي التركي.

وشوهد دروجبا في المدرجات خلال انتصار تشيلسي «3-1» على سندرلاند مطلع الأسبوع، بصحبة المدرب المؤقت جوس هيدينك.

وأبلغ هيدينك وسائل إعلام بريطانية يوم الأربعاء: «عملت معه قبل خمس أو ست سنوات، وسعدت بوجود شخص يملك هذا القدر من الاحترافية بين صفوف الفريق».

وأضاف: «لا أدري طبيعة المحادثات التي تجري مع دروجبا، لكني أتحدث من قلبي وأقول إن مثل هؤلاء اللاعبين البارزين يمكنهم أن يحدثوا فارقًا كبيرًا في النادي».

ويحتل تشيلسي المركز 15 بعد 17 مباراة، وسيواجه واتفورد السابع يوم السبت.

ولعب دروجبا فترتين مع تشيلسي وتوج بلقب الدوري أربع مرات وبكأس الاتحاد الإنجليزي أربع مرات أيضا، بالإضافة إلى لقب دوري أبطال أوروبا في 2012 عندما سجل هدف التعادل في مرمى بايرن ميونيخ وركلة الترجيح الحاسمة.

وأحرز 164 هدفا في 381 مباراة مع الفريق الإنجليزي واختارته جماهير النادي كأفضل لاعب في تاريخ الفريق اللندني في 2012.

وقال دروجبا في سيرته الذاتية «الالتزام» إن إبراموفيتش مالك تشيلسي وعده بمنصب في النادي عندما يعتزل.

وفاز دروجبا بجائزة أفضل لاعب في أفريقيا مرتين كما لعب 104 مباريات دولية مع منتخب ساحل العاج سجل فيها 65 هدفا، لكن دوره لم يقتصر فقط على اللعب.

فدروجبا «37 عاما» هو سفير النوايا الحسنة للأمم المتحدة كما تقوم مؤسسته الخيرية ببناء وحدات علاجية في وطنه.

وتبرع دروجبا بملايين الدولارات للأعمال الخيرية على مر السنوات ويقول في كتابه إن أرباحه التجارية في 2007 ذهبت إلى مؤسسته.

وعند سؤاله عن خططه بعد الاعتزال أجاب دروجبا الذي اختارته مجلة تايمز في عام 2010 ضمن أكثر مئة شخصية مؤثرة في العالم بسبب أعماله الإنسانية أنه يريد ترك إرث وتراث يستمران بعده.