الكلمات الدلالية

مواعيد المباريات

الجولة 18 من البرميرليج..لمن تبتسم «صناديق» الإهداء

الجولة 18 من البرميرليج..لمن تبتسم «صناديق» الإهداء

 

على عكس مسابقات الدوري في كل دول القارة، تنطلق جولة أخرى من مسابقة البرميرليج عصر السبت «غداً» وذلك في إطار الجولة الثامنة عشرة من البرميرليج والتي تشهد بداية فترة الإهداء «بوكسينج داي».

بداية الجولة ستكون من ملعب بريطانيا ستاديوم، وقد تشهد الحلقة الأخيرة من مسلسل لويس فان خال التدريبي مع مانشستر يونايتد، عندما يستقبل ستوك سيتي «الحادي عشر» ضيفه مانشستر يونايتد «الخامس».

صورة أرشيفية


صاحب الأرض يدخل هذه المباراة وهو يسعى لاستكمال سلسلة نتائجه الإيجابية على حساب كبار البرميرليج، ويرغب في ضم اسم ضيفه غداً إلى قائمة تحتوي على أسماء أندية مثل تشيلسي ومانشستر سيتي، لكن الضيوف يدخلون المباراة وهم يعلموا أنها بنسبة كبيرة قد تكون آخر مباريات مدربهم الهولندي في حال عدم تحقيق الفوز بسبب سلسلة النتائج السلبية مؤخراً والتي بدأت بخروج الفريق من مسابقة دوري الأبطال.
مانشستر يونايتد لم يعرف طعم الإنتصار في آخر 4 مباريات من البرميرليج، وتسبب ذلك في إبتعاد الفريق عن المنافسة على الصدارة، بل إن الفريق أيضاً خسر المركز الرابع المؤهل لبطولة دوري الأبطال، ولهذا فإن مباراة الغد ستكون مباراة حياة أو موت للمدرب الهولندي.

المدرب هيدنيك


تشيلسي «الخامس عشر» سيبدأ مرحلة جديدة مع المدرب الهولندي جوس هيدنيك، وذلك عندما يستقبل ثاني كبرى مفاجآت هذا الموسم، فريق واتفورد «السابع».
صاحب الأرض حقق انتصار هام في الجولة الماضية أبعده قليلاً عن مراكز الهبوط، ويأمل في استكمال النتائج الإيجابية من أجل البدء بشكل جدي في إنقاذ موسمه الكارثي الذي تحول من الحفاظ على اللقب إلى الهروب من القاع، لكن ضيفه غداً يدخل المباراة وهو في أفضل فترة في تاريخ النادي كله بمسابقة البرميرليج بعد تحقيقه ل4 انتصارات متتالية وأصبح على بعد نقطة من المراكز المؤهلة لدوري الأبطال.

صورة أرشيفية

مانشستر سيتي «الثالث» يستقبل سندرلاند «التاسع عشر».
صاحب الأرض يدخل هذه المباراة وهو بصدد تقديم عرض قوي أمام جماهيره بعد النتيجة المخيبة التي خرج بها الفريق من الجولة الماضية «الهزيمة أمام أرسنال» وابتعاده عن مطاردة الصدارة بعد أن اتسع الفارق بينه وبين ليستر سيتي المتصدر إلى 6 نقاط.
أما الضيوف فبعد أن حققوا فوزين متتاليين على حساب كريستال بالاس وستوك سيتي، تعرضوا لثلاثة هزائم متتالية معظمها من أسماء كبيرة مثل أرسنال وتشيلسي، أسماء مشابهة لخصمه في مباراة السبت.

صورة أرشيفية

قمة مباريات الجولة تشهد صدام قوي بين ليفربول «التاسع» والمتصدر ليستر سيتي.
صاحب الأرض يعيش فترة سيئة مؤخراً، بعد أن تعرض لثلاثة انتكاسات متتالية جعلته يخرج بنقطة يتيمة من أصل 9 نقاط متاحة، ويبتعد عن مطاردة ركاب القمة بعد أن اتسع الفارق بينه وبين المتصدر إلى 14 نقطة بعد أن كان 6 نقاط فقط من ثلاث جولات ماضية.
الضيوف، مفاجأة الموسم بدون أي شك أو جدال، متصدر الترتيب الحالي ليستر سيتي يدخل هذه المباراة وهو يسعى للحفاظ على قمته وتأكيد جدارته بالوضع الحالي في حال أن حقق الفوز في مباراة الغد في قلب ملعب واحد من أكبر فريق البرميرليج.
هدف الفريق الثابت هو الفوز دون النظر لأي وضع أو مكانه، هذه هي فلسفة المدرب رانيري التي قال أنها قادت الفريق لما هو عليه الآن، ويسعى لاستكمالها إلى نهاية الموسم.

صورة أرشيفيةبورتموث «الرابع عشر» يستقبل كريستال بالاس «السادس» وكلا الفريقين يمران بأفضل حالاتيهما في هذا الموسم.
صاحب الأرض حقق ثلاثة انتصارات متتالية أبعدته عن مراكز الهبوط بشكل مؤقت، أما الضيوف فحققوا ثلاثة انتصارات من آخر 4 مباريات مكنتهم من الوصول إلى المركز السادس وبنفس عدد نقاط صاحب المركز الرابع لكن فارق الأهداف هو ما شكل الترتيب الحالي.

صورة أرشيفية

متذيل الترتيب أستون فيلا يستضيف صاحب المركز «الثامن» ويست هام يونايتد.
أستون فيلا يعلم أن مرور الجولات دون تحقيق أي انتصار هو مؤشر لنهاية الفريق المؤسفة مع عالم البرميرليج في هذا الموسم، وفقط الانتصارات هي من ستنتزع الفريق من المؤخرة وتبعد عنه شبح الهبوط، لكن ضيفه في مباراة الغد هو فريق بدأ الموسم بمنتهى القوة لكنه عانى بشكل كبير مؤخراً جعل الفريق يفشل في تحقيق أي انتصار في آخر 7 جولات، بل إن الفريق فشل في التسجيل في آخر 3 مباريات وإن كانوا انتهوا بالتعادل السلبي.

 

صورة أرشيفية

فريق آخر يعاني وهو سوانزي سيتي «الثامن عشر» يستقبل صاحب المركز «الثالث عشر» ويست بروميتش البيون.
في استمرار القيادة المؤقتة للمدرب آلان كورتيس، يدخل الفريق الويلزي هذه المباراة وهو يسعى لتحقيق انتصار قد يبعده عن مراكز الهبوط، عندما يستقبل ضيفه الثقيل.
ويست بروميتش البيون وهو واحد من أقوى الفرق الدفاعية في عام 2015، يمتلك نسبة عالية من الحفاظ على نظافة شباك حارسه، بل إن الفريق يعتمد بشكل أساسي على استغلال الضربات الثابتة في وجود القامات القوية والطويلة، جعلت الفريق أكثر الفرق تهديفاً بالرأس هذا الموسم.

 

صورة أرشيفية

على ملعب وايت هارت لاين، يستقبل توتنهام «الرابع» فريق نورويتش سيتي «السادس عشر».
صاحب الأرض يسعى للحفاظ على مركزه الحالي، بل والاقتراب أيضاً من القمة بحسب تصريحات مدربه الأرجنتيني «بوشيتينو» الذي يؤمن بإمكانية تحقيق الفريق للقب البرميرليج هذا الموسم.
أما الضيوف فيدخلون هذا اللقاء منتعشين بالانتصار التاريخي الذي حققه الفريق الجولة الماضية في معقل ملعب اولد ترافورد، ويسعون لاستكمال سلسلة المفاجآت وخطف انتصار من قلب ملعب مباراة الغد.

 

صورة أرشيفية


نيوكاسل «السابع عشر» يستقبل إيفرتون «العاشر» وكلا الفريقين يسعى للخروج بالفوز.
صاحب الأرض يدخل هذه المباراة وهو متألم من إهداره لفوز في متناول اليد في الجولة الماضية على حساب متذيل الترتيب، بينما الضيوف يأتون إلى هذه المباراة وهم بدون أية انتصارات في آخر 4 مباريات جعلت الفريق يبتعد عن ركاب القمة ويتقهقر للمركز العاشر على الرغم من الأداء المتميز لأهم عناصره وعلى رأسهم الهداف البلجيكي «روميلو لوكاكو».

صورة أرشيفية

ختام مباريات الجولة 18 سيكون من قلب ملعب ساينت ماري، ملعب ساوثهامبتون «الثاني عشر» عندما يستقبل ضيفه أرسنال «الثاني».

في تناقض تام، ساوثهامبتون يدخل هذا اللقاء وهو لم يحقق أي انتصار من 5 جولات ماضية مكتفياً بالتسجيل في مناسبتين فقط.
أما الضيوف فيعيشون أفضل فتراتهم هذا الموسم وبالتحديد منذ بداية شهر ديسمبر، وحالة التألق التي عليها الثنائي جيرو واوزيل مع عودة المدافع الصلب كوسيلني ولاعب الوسط النشيط ارون رامسي، مما أحدث فارقاً كبيراً في أداء أرسنال والذي توج مستواه ونتائجه الجيدة بفوز هام على أحد المنافسين على لقب البرميرليج هذا الموسم وهو مانشستر سيتي في الجولة الماضية، وأصبح الفريق على بعد نقطتين فقط من المتصدر ليستر سيتي.