الكلمات الدلالية

مواعيد المباريات

الجولة 18 من البرميرليج.. الصدارة ترفض التخلي عن الثعالب وفان جال يقترب من الرحيل

الجولة 18 من البرميرليج.. الصدارة ترفض التخلي عن الثعالب وفان جال يقترب من الرحيل

لم تخذلنا الجولة الثامنة عشر من الدوري الإنجليزي، وجاءت بشكل مثير وحماسي ومجنون كعادة الموسم الحالي، في أولى جولات فترة الإهداء «بوكسينج – داي».

ليستر سيتي المتصدر تلقى هزيمته الثانية هذا الموسم، والأولى خارج ملعبه، عندما سقط بهدف نظيف أمام مضيفه ليفربول، ليفشل الفريق في التسجيل لأول مرة هذا الموسم أمام فريق كان في قمة التنظيم الدفاعي واستحق الفوز، الذي جاء على حساب المتصدر بعد ثلاث مباريات بدون أي انتصارات، ومرة أخرى يورجن كلوب يتألق في المواعيد الكبرى بعد انتصاراته السابقة على تشيلسي وعلى مانشستر سيتي.

أرسنال الوصيف رفض استغلال فرصة سقوط المتصدر، وتلقى هزيمة قاسية وثقيلة من مضيفه ساوثهامبتون برباعية نظيفة ومع الرأفة، في اداء مُذري في شتى الخطوط سواء الدفاعية أو الهجومية للجانرز.

فوز ساوثهامبتون هو الأول للفريق بعد 5 جولات بدون أي انتصارات، ويا لها من عودة للطريق الصحيح باكتساح أحد الفرق المرشحة للقب البطولة.

مانشستر سيتي استغل عثرات اصحاب القمة وعاد للصورة مرة أخرى بعد أن حقق انتصارًا ساحقًا على حساب سندرلاند، ليصبح الفريق على بعد ثلاث نقاط من الصدارة، بعد أن كان ابتعد في الجولة الماضية، لكن الشيء المُقلق للفريق هو خسارة القائد فينسينت كومباني، الذي دخل الملعب كبديل لكنه لم يدم لأكثر من عشر دقائق واستبدل بسبب الإصابة التي عاودته مرة أخرى.

توتنهام واصل مسيرته الجيدة هذا الموسم واحتل المركز الرابع دون مزاحمة بعد ان هزم نورويتش سيتي بثلاثية نظيفة في مباراة كان بطلها هداف الفريق هاري كاين الذي سجل هدفين واصبح مجموع اهدافه 10 اهداف في اخر 9 مباريات.
بورنموث وكريستال بالاس اكتفيا بالتعادل السلبي في اضعف مباريات الجولة نظراً لما افتقده الطرفان من نجوم مهمين للفريقين، وذلك بسبب الإصابات، لكن نتيجة التعادل افادت الفريقين، كريستال بالاس اصبح خامساً بعد ان كان في المركز السادس، وبورنموث ابتعد بعض الشيء عن صراع الهبوط.

كل الأنظار توجهت صوب ملعب بريطانيا، عندما حل مانشستر يونايتد ضيفاً على فريق ستوك سيتي، والجميع انتظر نتيجة المباراة التي كانت ستحدد مصير المدرب لويس فان خال بحسب اغلب التقارير الصحفية، ولم يخيب الهولندي توقعات الكثيرين الذين توقعوا فوز ستوك سيتي بسهولة وهذا ما حققه صاحب الأرض عندما فاز بهدفين دون مقابل، والحق بالضيوف هزيمتهم الثالثة على التوالي في البطولة، والرابعة في مختلف البطولات، وهذا حدث تاريخي لم يحدث لمانشستر يونايتد منذ 54 عام. واصبحت إقالة المدرب الهولندي امر وشيك.

تشيلسي بدأ مرحلة جديدة بالقيادة الفنية للمدرب الهولندي جوس هيدنيك، ولكن الضيف الثقيل واتفورد احرج الفريق كثيراً، واجبر اصحاب الأرض على التعادل بنتيجة 2-2، ليبدأ هيدنيك اولى مبارياته مع حامل اللقب بشكل متعثر، بينما واصل واتفورد سلسلة نتائجه الجيدة وحافظ على مركزه السابع واصبح على بعد ثلاث نقاط من صاحب المركز الرابع.

إيفرتون عاد بانتصار ثمين من قلب ملعب نيوكاسل يونايتد، عندما سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل من الضائع واخر دقيقة من عمر المباراة بحسب إشارة الحكم.
فوز إيفرتون اخرج الفريق من سلسلة النتائج السلبية وقربه بشكل كبير من صراع المراكز الأوروبية.
متذيل الترتيب أستون فيلا فشل في استغلال عامل الأرض للمرة التاسعة هذا الموسم، واكتفى بالتعادل امام ويست هام يونايتد الذي بدوره فشل في الخروج من سلسلة النتائج السلبية وعدم تحقيق الانتصار لأكثر من سبع جولات، وتعادل للجولة الرابعة على التوالي ليتقهقر الفريق في جدول الترتيب إلى المركز العاشر بعد ان كان ينافس على المركز الرابع.

معركة أسفل الترتيب بين سوانزي سيتي وويست بروميتش ألبيون شهدت تحقيق اصحاب الأرض لفوزهم الأول بعد غياب سبع جولات بدون أي انتصارات.

فوز سوانزي اخرج الفريق من مناطق الهبوط مع نهاية الجولة، واصبح الفريق بعيداً عن مناطق الخطورة بنقطة وحيدة، اما هزيمة ويست بروميتش فجعلته على مقربة من مناطق الخطورة بثلاث نقاط.