الكلمات الدلالية

مواعيد المباريات

الإصرار والفدائية في الكرة المصرية.. 5 لقطات لا تغيب عن الذاكرة

الإصرار والفدائية في الكرة المصرية.. 5 لقطات لا تغيب عن الذاكرة

الفنيات وحدها لاتكفي، هكذا بات حال لعبة كرة القدم في العصور الحديثة، حيث أصبحت هناك عدة عوامل أخرى بعيدة عن الفنيات والمهارات تصنع الأمجاد وتحقق البطولات وتُحضر الألقاب والكؤوس.

ومن ضمن هذه العوامل الروح العالية والإصرار واللعب برجولة وحماس، فهي صفات وضعت الكثير من اللاعبين في سماء النجومية رغم قلة إمكانياتهم الفنية.

ونرصد من خلال التقرير التالي أبرز خمس لقطات تحمل المعنى الحقيقي للفدائية بالكرة المصرية، والتي تتضمن اللقطة الأبرز بمواجهة مصر ونيجيريا أمس الجمعة، والتي كان بطلها حمادة طلبة.

1– سونج وزيدان

وفي لقطة شهيرة يستمد محمد زيدان من قوته للدخول في معركة كروية استمرت لمدة ثوانٍ معدودة امام المدافع الكاميروني ريجوبير سونج، بنهائي أمم أفريقيا 2008، حيث ضرب نجم هجوم منتخب مصر مثالاً في الروح والقتال والعزيمة واستخلص الكرة من بين أقدام قائد الأسود مقدماً هدية لمحمد أبوتريكة الذي لم يرفضها وأودع الكرة الشباك معلناً هدف تتويج الفراعنة باللقب القاري.

– حسام غالي أمام الترجي

ويخطئ حسام غالي في تمرير الكرة، لتصل لأقدام لاعبي الترجي التونسي خلال مواجهة الأهلي بالكونفيدرالية 2015، ولكنه يعود لتصحيح أوضاعه بلمحة تدل على قتاله وغيرته على قميص ناديه، فلم يخش التعرض لإصابة، فانبطح أرضاً وحوّل الكرة الزاحفة برأسه لأحد زملائه لإبعاد الخطورة عن المرمى الأحمر.

 

3– أحمد السيد وكرة أسطورية

لم يكن مدافع الأهلي السابق، أحمد السيد، ممن يمتازون بمهارة كبيرة أو على أقل تقدير مهارة عادية للاعب الكرة، وهو الأمر الذي دعا زملاءه لإطلاق لقب «ميسي» عليه، كنوع من الدعابة، إلا أنه كان مقاتلاً يمتلك الكثير من الاصرار والروح العالية التى تعوض النقص المهاري.

 

عصام الحضري - صورة أرشيفية

وفي لقاء القمة موسم 2007- 2008، كان أحمد السيد هو بطل أبرز لقطات المواجهة التي جمعت القطبين الأهلي والزمالك، حيث أنقذ مرمى فريقه من كرة خطيرة في حلق المرمى وهو منبطح أرضاً قبل أن يقوم سريعاً للحاق بالكرة في مشهد نادر تكراره بالملاعب المصرية.

4– الحضري في مواجهة الحاج ضيوف

يستهل منتخب مصر مشواره بأمم أفريقيا 2002 فى مالي بمواجهة نظيره السنغالي، ومع قبل نهاية المباراة بدقائق معدودة في ظل تقدم أسود التيرانجا بهدف نظيف، ينفرد الحاج ضيوف بمرمى عصام الحضري ويراوغه، وفي اللحظة التي انتظر الجميع إيداعه الكرة فى الشباك المصرية ينقض حارس عرين الفراعنة على الكرة وهي في طريقها إلى الشباك في مشهد مثير ومذهل أصاب عشاق المستديرة بالدهشة والذهول، منقذاً هدفاً محققاً، مستحقاً الإشادة والثناء على حماسه الشديد وإصراره الكبير.

أحمد السيد - صورة أرشيفية

5– طلبة الفدائي أمام نيجيريا

ويتعملق حمادة طلبة، مدافع منتخب مصر، في لحظة عصيبة فى مواجهة نيجيريا بتصفيات أمم أفريقيا 2017، فتنشق الأرض لتجده منقذاً الفراعنة من هدف ثانٍ كاد ينهي على آمالهم في العودة إلى القاهرة بنتيجة إيجابية أمام النسور الخضراء.

وصحح طلبة خطأه في الهدف الأول الذي سكن شباك منتخب بلاده، وامتلكه الحماس الشديد للتعويض وتصحيح الأوضاع وأنقذ كرة أسطورية من على خط مرمى الفراعنة عقب مراوغة مهاجم النسور الحارس أحمد الشناوي وتسديده في المرمى الخالى، وكاد يتعرض لإصابة بالغة.