الكلمات الدلالية

مواعيد المباريات

برشلونة ضد أتلتيكو.. صراع قمة إسباني على بطاقة نصف نهائي دوري الأبطال

برشلونة ضد أتلتيكو.. صراع قمة إسباني على بطاقة نصف نهائي دوري الأبطال

واحد من أقوى الصدامات في دور الثمانية بدوري الأبطال، مباراة تجمع بين متصدر الدوري الإسباني وملاحقه، وهي أيضًا إعادة لسيناريو مباراة موسم 2013/2014، عندما التقى الفريقان في نفس الدور الحالي، ونجح أتلتيكو مدريد في الفوز بنتيجة «2-1» بمجموع المباراتين.

مواجهة الفريقين في الموسم قبل الماضي، كانت هي المواجهة الوحيدة بينهما في مسابقة دوري الأبطال، برشلونة يدخل هذا اللقاء بعد وصوله لدور الثمانية للموسم التاسع على التوالي، وهو بوضعية أفضل من منافسه الذي وصل لدور الثمانية للموسم الثالث على التوالي في المسابقة، وهي بالمناسبة المواجهة رقم 13 التي تجمع بين الفريقين في أقل من 3 سنوات.

 

 

برشلونة وصل إلى هذا الدور عن طريق إقصاء أرسنال من دور الـ16، بعد الفوز عليه ذهابًا إيابًا بمجموع المباراتين «5-1»، بفضل الثلاثي الرهيب «MSN» (ميسي – سواريز – نيمار).

أما أتلتيكو مدريد، فسقط في فخ التعادل السلبي ذهابًا وإيابًا أمام خصمه بي إس في آيندهوفن، في دور الـ16، ولجأ لركلات الجزاء من أجل حسم تأهله.
وعلى الرغم من حدة وندية مباراة الثلاثاء، إلا أن تلك المباراة تمثل عقدة للمدرب دييجو سيميوني، الذي يخوض مباراته رقم 16 كمدرب أمام برشلونة، ولم يحقق سوى انتصار وحيد في الـ15 مواجهة السابقة.

 

 

ويتصدر برشلونة مسابقة الدوري الإسباني حاليًا، ووصل للمباراة النهائية في مسابقة كأس الملك الإسباني، ويأمل في تجاوز عقبة خصمه غدًا بفوز مريح يعطيه الأفضلية في مباراة العودة، ويتيح له الوصول لدور نصف النهائي، ومنه نحو لقب البطولة، في إطار سعي الفريق للحصول على الثلاثية «لقب الدوري والكأس ودوري الأبطال» للموسم الثاني على التوالي، كإنجاز فريد لم يحققه أي فريق أوروبي من قبل.

أما أتلتيكو مدريد، فيحتل المركز الثاني في الليجا، خلف مضيفه غدًا بـ6 نقاط، والفريق يأمل في أن يكرر سيناريو الموسم قبل الماضي، عندما كان الفريق الوحيد الذي نجح في إقصاء برشلونة من دور الثمانية في آخر 9 مواسم من دوري الأبطال.

 

 

مدافع برشلونة جيرارد بيكيه نقل رغبة الفريق بشكل واضح، عندما صرح قبل المباراة بأنهم يريدون تكرار سيناريو الموسم الماضي بتحقيق الثلاثية، لكن فريق أتلتيكو مدريد لن يكون بالخصم السهل أبدًا، وسيتعامل مع المباراة كأنها المباراة النهائية، وذلك بحسب تصريح المهاجم أنخيل كوريا.
نجم برشلونة أفضل لاعب في العالم 2015، ليونيل ميسي، سيكون على موعد مع هدفه الشخصي رقم 500 في حال أن سجل هدف في مباراة الغد، بينما تعززت حظوظ أتلتيكو مدريد باستعادتهم المدافع الأورجوياني دييجو جودين، بعد تعافيه من الإصابة التي لحقت به قبل التوقفات الدولية.

 

 

أما هزيمة برشلونة مطلع الأسبوع الحالي في مسابقة الدوري أمام الغريم التقليدي ريـال مدريد، على ملعبه ووسط جماهيره، أظهرت أن الفريق قابل للخسارة، واتضح بشدة هبوط اللياقة بشكل كبير على الفريق الذي خاض العديد من المباريات، وصلت إلى مباراتين كل أسبوع، وبكل تأكيد ستعطي الضيوف بعض الشجاعة، ومن خلالها سيحاول دييجو سيميوني استغلال ذلك في مباراة الغد، معتمداً على صلابة الفريق الدفاعية ومباغتة صاحب الأرض بالمرتدات.