الكلمات الدلالية

مواعيد المباريات

سقوط الكبار والثبات والالتزام.. عوامل تُقرب ليستر من تحقيق المستحيل (تقرير)

سقوط الكبار والثبات والالتزام.. عوامل تُقرب ليستر من تحقيق المستحيل (تقرير)

خطوات قليلة تفصل ليستر سيتي عن تحقيق المستحيل وحصد لقب الدوري الإنجليزي، بعد الفوز على سندرلاند بهدفين دون رد، في الجولة 33 من البريميرليج، ليتسع الفارق بين ليستر، المتصدر، وتوتنهام صاحب المركز الثاني، إلى 10 نقاط، قبل 5 جولات من نهاية الدوري الأقوى في العالم.

وبعد مرور 35 جولة من البريميرليج، أدت عدة عوامل في تصدر الثعالب لترتيب الدوري، وأيضا استغلال أبناء المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري للظروف التي مروا بها هذا الموسم وتسخيرها لصالحهم، ونستعرض معكم عدة أسباب منحت ليستر صدارة البريميرليج قبل نهاية المسابقة بخمس جولات.

ثبات التشكيل

طوال 33 مباراة لعبها ليستر سيتي في الدوري الإنجليزي هذا الموسم، لعب 11 مباراة بنفس التشكيل، ما يوضح ثبات التشكيلة واللاعبين والخطة التي يتبعها المدرب الإيطالي رانييري، وهذا يساعد في تفاهم اللاعبين معا فوق أرض الملعب ويمنحهم أفضلية أمام المنافسين.

المرتدات

يعد ليستر سيتي أكثر الفرق في البريميرليج حاليا، استغلالا للهجمات المرتدة وسجل منها الكثير من الأهداف.

الالتزام

لاعبو ليستر سيتي هما أكثر اللاعبين في الدوري الإنجليزي التزاما بتعليمات المدير الفني، الجميع يدافع تاركين فاردي في المقدمة وحيدا، حتى تأتي الفرصة للتسجيل ومن بعدها يتراجع الفريق للدفاع، واستطاع ليستر تحقيق رقما قياسيا بسبب تنفيذ اللاعبين لتعليمات المدرب، بعدما نجح في الحفاظ على نظافة شباكه 5 مرات متتالية لأول مرة في تاريخ البريميرليج.

تجدد الدوافع

مباراة تلو الأخرى حقق فيها ليستر الفوز بالدوري، وتجددت دوافع الفريق بداية من الرغبة في البقاء بالدوري إلى اللعب من أجل التأهل للبطولات الأوروبية الموسم المقبل، مرورا باللعب على حجز مكانا في دوري الأبطال، ثم المنافسة بقوة على الفوز بلقب البريميرليج.

سقوط الكبار

من أهم النقاط التي ساهمت في اقتراب ليستر سيتي من حسم لقب البريميرليج هذا الموسم، وهي مرور جميع الفرق الكبرى في إنجلترا بفترات صعبة وتراجع مستوى ونتائج، واستغل الثعالب هذا التراجع للكبار في تصدر ترتيب الدوري والاقتراب من حسم اللقب.