الكلمات الدلالية

مواعيد المباريات

في توقيت غريب.. الرابطة الإنجليزية تحقق في قضية تلاعب مالي ضد ليستر سيتي

في توقيت غريب.. الرابطة الإنجليزية تحقق في قضية تلاعب مالي ضد ليستر سيتي

في الوقت الذي اقترب فيه نادي ليستر سيتي من تحقيق إنجاز تاريخي، بعدما أصبح على أعتاب الفوز بلقب البريميرليج حال حقق الفوز في 3 مباريات من أصل 5 جولات متبقية على نهاية الموسم.

أعلنت، الإثنين، رابطة الأندية الإنجليزية التحقيق في قضية تلاعب مالي تخص مالك نادي ليستر سيتي، الملياردير التايلاندى فيتشاي سيرفاداهنابرابها.

المشكلات تعود بالتحديد لموسم 2013/2014، والذي كان خلاله يلعب نادي ليستر سيتي ضمن مسابقة «تشامبيونشيب»، الدرجة الأدنى من البطولة التي يتصدرها حاليًا، البرميرليج.

الاتهامات التي تتطول المتصدر الحالي للدوري الإنجليزي تتلخص في «خداع» قواعد اللعب النظيف FFP، والتي تراقب مدى تطور ونمو الأندية من حيث الإمكانيات المادية ومعدل الإنفاق والمصروفات والدخل والإيرادات، وسبق لها أن عاقبت أندية كبرى مثل مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان بسبب خرج قواعدها.

التحقيقات ركزت على تعاقد ليستر سيتي في شهر يناير 2014، مع شركة باسم تريستلار ليميتد، والغرض كان تسويق اسم وقمصان النادي في المملكة المتحدة ومنطقة جنوب شرق آسيا.

الصفقة على الفور جلبت للنادي ما يقارب 11 مليون باوند كعوائد تسويقية، وكان لهذا الرقم إثر في تفادي النادي لأي عقوبات من قواعد اللعب النظيف، بالأخص أن النادي حقق 34 مليون باوند خسارة في موسم 12/13، وجاءت هذه الإيرادات لتنقذ النادي من العقوبات.

الغريب في الأمر أنه في موسم 14/15، قامت شركة تريستلار ببيع حقوق رعاية قمصان النادي واسم الاستاد مقابل 16 مليون باوند لشركة كينج باور، التي يمتلكها مالك النادي، والتي كانت الراعي الرسمي للفريق قبل بيع حقوق الرعاية والتسويق لتريستلار مقابل 5.2 مليون باوند فقط.

التفسير الحالي لهذه العملية هو تفادي الوقوع في عقوبات قواعد اللعب النظيف، فمن هذه القواعد ألا تحتسب أموال مالك النادي من ضمن أرباح أو عوائد النادي، وبالتالي قرر مالك ليستر سيتي بيع رعاية الفريق بشكل مؤقت لشركة تريستلار، التي يمتلكها نجل السير ديف ريتشاردز، الرجل الذي يمتلك علاقة وطيدة بمالك النادي التايلاندي.

النادي الآن مطالب بتفسير هذه الخطوات، وأنها لم تكن بغرض التحايل على قواعد اللعب النظيف.

توقيت ظهور هذا الأمر هو أغرب ما في القصة، فكما نرى الأمور تعود لأحداث جرت من أكثر من عامين، فإذ بكل هذا يظهر هذا التوقيت الذي بات فيه الفريق على بعد تحقيق حدث تاريخي، أن حدث، سيخلد في كتب كرة القدم عن كيف تحدى النادي الأموال والنجوم التي تعج بها المنافسين، وأثبت أن العمل الجاد والإخلاص بالملعب فقط يمكنهما جلب لقب الدوري الإنجليزي الممتاز.